• رئيس مجلس الإدارة
    د . محمد أحمد صالح
  • رئيس التحرير
    محمد طرابيه
الطب البيطرى يحذر المواطنين من لحوم الشوادر التى تبيعها بعض الأحزاب
الطب البيطرى يحذر المواطنين من لحوم الشوادر التى تبيعها بعض الأحزاب
الطب البيطرى يحذر المواطنين من لحوم الشوادر التى تبيعها بعض الأحزاب

 حذرت الدكتورة سعاد الخولى مدير مديرية الطب البيطرى بمحافظة القاهرة - فى تصريحات صحفية - المواطنين من شراء لحوم "الشوادر المتنقلة" بالاحياء والتى يرفع بعضها لافتات حزبية خاصة وسط الهواجس السائدة من تسرب مرض الحمى القلاعية مشيرة الى انه سبق اغلاق منافذ عديدة منها فى السيدة زينب وماسبيرو لعرضها لحوم غير محددة المصدر ثم فوجئت بعودتها مرة ثانية حيث انها عبارة عن "عروق خشبية وقطعة قماش".

وأضافت مدير المديرية انه منذ أيام لم يتمكن الطبيب البيطرى المنتدب باحدى اللجان من فحص لحوم "شادر " بالزاوية الحمراء، يرفع لافتة لأحد الأحزاب وذلك بسبب تعرضه لتهديدات من بعض العاملين به رغم لجوئه الى رئاسة الحى ، متسائلة : كيف يتم بيع كيلو اللحوم بها ب25 جنيها فقط رغم ان الكيلو المستورد يكلف التاجر عادة نحو 40 جنيها .

وأكدت د.سعاد الخولى أنه لاقلق من لحوم منافذ البيع التابعة للمديرية والشركات والمحال المرخصة لأنها تخضع لحملات تفتيش وعمليات فحص ورقابة دورية مؤكدة تواجد الأطباء البيطريين بجميع السلخانات لضمان عدم الذبح إلا بعد توقيع الكشف الطبي على أي ماشية منوهة أن مرض الحمى القلاعية لاينتقل للانسان سواء عن طريق اللحوم او الالبان لانه يقتل بدرجة الغليان.

وأوضحت د.الخولى أنه تسرب لمصر نوعان فقط من فيروسات المرض، احدهما متوطن منذ 1950 والتحصينات الخاصة به متوفرة والنوع الثانى دخل مصر عام 2006 مع بعض الماشية المستوردة من اثيوبيا وتم توفير تحصينات جديدة للوقاية منه مشيرةالى قيام المديرية بالتحصين الدورى للمزارع مجانا كل 6 أشهر وأن الدورة الثانية من التحصينات بدأت فى أول مارس الحالى .

وقالت إن ظهور المرص بشراسة فى 5 مارس تقريبا يرجع فى اعتقادى الى تسلل فيروس غريب الى الماشية من الخارج مؤكدة أن هناك لجان فحص تنزل يوميا المناطق العشوائية التى بها أماكن للتربية المواشى أسفل المنازل وتعزل الحالات المشتبه بها وهناك بلاغات تصل للمديرية من حين لاخر منها بلاغ من مربى عجول بالبساتين واخر من منشية ناصر وحدائق القبة وأخيرا نفوق معزة بسبب الحمى القلاعية باحد الأحياء.

وأشارت مديرمديرية الطب البيطرى بالقاهرة الى أنه فى دولة نامية مثل مصر لا يمكن اعدام كل الحيوانات المشتبه بها وانما يتم عزلها عن السليمة وتطهير المكان وعلاجها بالمضادات وعادة يتم الشفاء من اسبوع الى 10 أيام ،واذا لم تصل الاصابة بالحالة الى حد الحمى يتم قطع رأس االماشية والرجلين وطرحها للتداول أما اذا وصلت للحمى يتم اعدام الماشية فورا .

 
تعليقات الزوار