• رئيس مجلس الإدارة
    د . محمد أحمد صالح
  • رئيس التحرير
    محمد طرابيه
قرار يصدره إتحاد الكرة خلال ساعات : هبوط المصرى للدرجة الثانية وحرمانه من اللعب ببورسعيد 3 سنوات
قرار يصدره إتحاد الكرة خلال ساعات : هبوط المصرى للدرجة الثانية وحرمانه من اللعب ببورسعيد 3 سنوات
قرار يصدره إتحاد الكرة خلال ساعات : هبوط المصرى للدرجة الثانية وحرمانه من اللعب ببورسعيد 3 سنوات

وسط حالة من الترقب الاقرب إلي اللهفة يصدر إتحاد الكرة خلال الساعات القليلة القادمة قراره التاريخي المتعلق بأحداث مباراة المصري والاهلي التي أقيمت بإستاد بورسعيد في الاول من فبراير الماضي بالاسبوع السابع عشر للدوري الممتاز،  وهي المباراة التي شهدت أحداث عنف وشغب جماهيري أدت إلي مقتل أكثر من سبعين مشجعا معظمهم من المنتمين لألتراس الاهلي .. ومن المتوقع أن تتضمن القرارات بعض العقوبات التي سيتم توقيعها علي المصري بإعتباره صاحب الارض والمسئول الاول عن تأمين وحماية الملعب،  وكما إنفردت " الاخبار " من قبل ببعض القرارات التي إتخذها إتحاد الكرة في هذا الصدد وعلي رأسها هبوط المصري إلي الدرجة الادني وإبلاغ الاتحاد الدولي - الفيفا - به،  فإننا اليوم نواصل الانفراد بكافة تفاصيل العقوبة،  والتي تتضمن هبوط المصري إلي دوري القسم الثاني وليس أي درجة أخري مع حرمانه من اللعب علي أرضه لمدة ثلاثة مواسم متصلة .. وطبقا - لما نشرته جريدة الاخبار فى عددها الصادر الثلاثاء -  فإن هذه القرارات المهمة جدا كان إتخذها مسئولو الجبلاية منذ عدة أيام لكن المسئولين رفضوا إعلانها أو حتي تسريبها لوسائل الاعلام خوفا من ردة الفعل العنيفة التي يتوقع أن تحدثها القرارات خاصة من جماهير بورسعيد التي أعلنت مرات عديدة رفضها التام لأية قرارات تمس المصري حتي وإن كانت العقوبة مخففة وليست الهبوط إلي القسم الثاني وحرمان الفريق من اللعب علي ملعبه لمدة ثلاثة مواسم متتالية .. ولم يكن تخوف مسئولي الجبلاية من إعلان القرار يتوقف عند ذلك فقط وإنما من غضب بعض كبار الحكومة سواء بمجلس الوزراء أو المجلس القومي للرياضة ممن يرفضون أن يكون العقاب هو هبوط المصري،  والذي علمته هنا هو أن هؤلاء المسئولين كانوا قد إقترحوا علي مسئولي الجبلاية أن يكون عقاب المصري بتجميد النشاط لفترة محددة وليس بالهبوط علي أن يعود بعد فترة التجميد إلي اللعب بالدوري الممتاز أيضا وليس بأي مسابقة أخري،  حيث يخشي هؤلاء المسئولين من أن يتم معاقبة المصري بالهبوط إلي دوري القسم الثاني ثم يفشل في العودة للممتاز مرة أخري وفي هذه الحالة تكون الكرة المصرية قد خسرت واحدا من أكبر وأعرق وأهم الاندية الجماهيرية.. وذلك الرأي الذي حظي بجانب كبير من البحث والدراسة لدي مسئولي الجبلاية قوبل في النهاية بالرفض والاعتراض من الغالبية،  لأنه سيضع المصري في مشاكل وأزمات اكثر تعقيدا من المشاكل التي يمكن أن يوضع فيها إذا ما تقرر هبوطه إلي القسم الثاني،  وسيكون علي رأس هذه المشاكل أنه - المصري - سيفقد كل نجومه ولاعبيه الكبار الذين سيرفضون أن يتم وضعهم في ثلاجة التجميد لموسمين أو حتي موسم واحد،  وهو ما يعني أن المصري سيعود من فترة التجميد بفريق كل قوامه من ناشئي النادي وسيكون وقتها عرضة للهبوط مرة أخري نظرا لقلة خبرة لاعبيه،  أما الهبوط كما يراه مسئولو الجبلاية فخسائره أقل كثيرا..
هذا وكان مسئولو الجبلاية قد رفضوا الافصاح عن أية تفاصيل أو ملامح متعلقة بقرارهم في هذه الازمة،  حيث أكد الكابتن أنور صالح القائم بأعمال رئيس الاتحاد أن الامر مازال محل البحث والدراسة،  وسيتم الانتهاء منه خلال ساعات قليلة ليتم إعلانه بعد ذلك علي الرأي العام ..

تعليقات الزوار