• رئيس مجلس الإدارة
    د . محمد أحمد صالح
  • رئيس التحرير
    محمد طرابيه
بعد الحكم عليه بالسجن المؤبد : مبارك يرتدى البدلة الزرقاء .. اليوم
بعد الحكم عليه بالسجن المؤبد : مبارك يرتدى البدلة الزرقاء .. اليوم
بعد الحكم عليه بالسجن المؤبد : مبارك يرتدى البدلة الزرقاء .. اليوم

أ ش أ

 انتقل الرئيس السابق محمد حسنى مبارك الى مستشفى سجن مزرعة طره بمنطقة سجون طره, بعد إصدار محكمة جنايات شمال القاهرة حكما صباح اليوم بعقوبة السجن المؤبد فى قضية قتل المتظاهرين ووزير داخليته الأسبق حبيب العادلى، وذلك بعد 30 عاما قضاها فى حكم مصر، والذي لم يكن يتصور أن ينتهى به المطاف داخل أسوار السجن بعد أن عاش فترة حكمه فى رفاهية كاملة بعيدا عن شعبه, لا يربطه شيئا به سوى مجرد تقارير من الأجهزة الأمنية او أرقام كاذبة لم تعبر بحق عن اختلال ميزان العدالة الاجتماعية لهذا الشعب ومدى ماعاناه من أجل توفير قوت يومه.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن مبارك عانى منذ لحظة وصوله الى سجن طره مستقلا الطائرة التى أقلته من مقر محاكمته بأكاديمية الشرطة من صدمة عصبية شديدة; حيث لم يكن يعلم انه يتم نقله مباشرة عقب صدور الحكم الى السجن لتنفيذ العقوبة الموقعة عليه, وهو ما جعله يمتنع عن النزول من الطائرة لأكثر من ساعتين ونصف, حتى رضخ أخيرا بعد ان أقنعه قائد الحرس الشخصى الخاص به.

لقد دخل الرئيس السابق حسنى مبارك مستشفى سجن مزرعة طره والتى تم تجديدها مؤخرا وتطويرها حتى تكون ملائمة طبيا لاستضافته; حيث عكفت وزارة الداخلية على تزويدها بالعديد من الأجهزة الطبية الحديثة لقطع اى محاولات لعدم تحويل مبارك اليها.

وقام أطباء قطاع مصلحة السجون بوزارة الداخلية بنقل مبارك فور نزوله من الطائرة الى غرفة العناية الفائقة بالمستشفى, وهى غرفة تضم 5 أسرة, ومزودة بأجهزة قياس ضغط الدم, والتنفس الصناعى, وقياس سرعة نبضات القلب, وتقع ثانى غرفة يسار باب المستشفى عقب عيادة الأسنان.

وأضافت الوكالة نقلا عن مسئولي سجن طرة ، أنه سيقوم مسئولو سجن طره - اليوم الأحد - بصرف البدلة الزرقاء للرئيس السابق وتصويره وإعطائه رقما ووضعه بجوار سريره; وذلك طبقا للوائح والقوانين المتبعة بقطاع مصلحة السجون.

ويأمل المصريون فى أن تكون محاكمة الرئيس السابق عبرة وعظة لمن يتكالبون على الوصول الى كرسى الرئاسة, وتوصيل رسالة واضحة وصريحة لهم بان من سيأتى لحكم البلاد سيكون خادما للشعب المصرى يعمل على تلبية كافة احتياجاته وتحقيق أهداف الثورة التى اذهلت العالم بسلميتها وحققت ما لم يحدث من قبل فى تاريخ مصر ألا وهو محاكمة رئيس الجمهورية والحكم عليه, أما من يفكر فى مجد او طموح شخصى فعليه التنازل فورا عن خوض انتخابات خدمة الشعب المصرى او ما يطلق عليها انتخابات الرئاسة.

تعليقات الزوار