• رئيس مجلس الإدارة
    د . محمد أحمد صالح
  • رئيس التحرير
    محمد طرابيه
الأهلى يعود للدورى من بوابة الاتحاد السكندرى
الأهلى يعود للدورى من بوابة الاتحاد السكندرى

يواصل قطار الدورى الممتاز طريق العودة من جديد للدوران بعد توقف عشرة أيام حجز خلالها منتخب «الفراعنة» بطاقته إلى مونديال 2018 فى روسيا لأول مرة منذ 28 عاما، عقب الفوز على الكونغو 2-1 فى المواجهة التى أقيمت باستاد الجيش المصرى ببرج العرب.

تقام اليوم ثلاث مباريات حيث يلتقى الأسيوطى المقاولون العرب فى الثالثة إلا ربع ظهرا، ثم مواجهة نارية فى الخامسة مساء بين المصرى ومصر المقاصة، على أن تختتم مباريات اليوم بمواجهة الأهلى والاتحاد السكندرى فى الثامنة مساء باستاد السلام.

وسيحظى ظهور المارد الأحمر بنصيب الأسد من الاهتمام لعدة اسباب فى مقدمتها أن الفريق لم يخض سوى مواجهة وحيدة فى الدورى حتى الآن خرج منها متعادلاً أمام طلائع الجيش 1-1 لانشغاله بالمعترك القارى الذى اضطره للبقاء فى تونس لمدة أسبوع كامل، لكنه كان كافيا لتأهله لنصف نهائى دورى الأبطال.

ويدخل أبناء الاهلى مباراة اليوم وهم فى حالة إجهاد كبيرة خاصة لدى لاعبيه الدوليين ما سيدفع حسام البدرى المدير الفنى دون شك لمنحهم راحة أو مشاركة خفيفة خاصة أحمد فتحى الذى خاض جميع المباريات الأخيرة، كما سيغيب عن مواجهة اليوم عبدالله السعيد وحسام عاشور للإصابة.

ومن المرجح أن يدفع البدرى بعدد من العناصر الجديدة فى مباراة اليوم مثل اسلام محارب القادم من سموحه وكذلك أحمد الشيخ وهناك الجنوب افريقى باكا الذى ينتظر الحصول على الفرصة بعد انضمامه رسمياً من بيدفيست.

ومن المتوقع ألا يخرج تشكيل أبناء القلعة الحمراء عن شريف إكرامى فى حراسة المرمى وأمامه محمد هانى وسعد الدين سمير ورامى ربيعه وحسين السيد أو على معلول، وعمرو السوليه واحمد فتحى وصالح جمعة وجونيور اجايى ومؤمن زكريا ووليد أزارو. فى المقابل، سيحاول هانى رمزى المدير الفنى لفريق الاتحاد الذى يحتل المركز السابع فى جدول ترتيب الدورى وله ست نقاط، العودة الى الاسكندرية بنتيجة ايجابية تبقى الفريق فى منتصف الجدول وتضمن له الاستمرار على رأس الادارة الفنية، ويتطلع اصحاب القميص الاخضر للفوز على حامل لقب الدورى فى نسخته الماضية بحثا عن انطلاقة جديدة بالموسم الحالي.

فيما ستكون المباراة الثانية من حيث الجماهيرية، هى مواجهة المصرى مع المقاصة والذى تتميز بالأداء الرائع لما يمتلكه الفريقان من لاعبين جيدين، ويحتل المصرى البورسعيدى بقيادة حسام حسن وتوأمه ابراهيم المركز الثانى بتسع نقاط من ثلاثة انتصارات وخسارة، فى حين يقبع المقاصة فى مركز لا يحسد عليه برصيد نقطة واحدة امام الرجاء الاخير من دون نقاط.

وتكمن صعوبة المباراة بالنسبة الى المصرى فى ان المقاصة لعب ثلاث مباريات، ومدربه مؤمن سليمان يدرك ان الوضع لم يعد يحتمل اى خسارة جديدة بالنسبة الى فريق تألق طوال الموسم الماضى واحتل مركز الوصافة.

وتبدو مهمة المقاولون العرب المتصدر برصيد عشر نقاط من اربع مباريات سهلة نسبيا عندما يلعب فى ضيافة الاسيوطى سبورت الصاعد حديثا وصاحب المركز الحادى عشر بأربع نقاط رغم إنطلاقاته الرائعة فى البداية.

تعليقات الزوار