• رئيس مجلس الإدارة
    د . محمد أحمد صالح
  • رئيس التحرير
    محمد طرابيه
لقاء العمامتين
لقاء العمامتين

بعيدا عن اللقاءات الرسميه التي تجمعنا بالاخوة الاقباط في المواسم الدينيه والاعياد . كانت لي لقاءات متعددة ومازلت اتذكر اللقاء الاول مع الصديق العزيز القس /اليشع ذكي في المنصورة وهو لمن لايعرف انسان ودود ونقي ومخلص علاوة علي ذلك فهو موسوعي الثقافه متعدد الحديث في كل المجالات , ولا انسي يوم ان ذهبت اليه في مكتبه بكنيسه السكه الجديدة بمدينه المنصورة .

يومها طلبت منه مساعدتنا في المراجع والوثائق لتكون زاد لاحدي قريباتي والتي كانت علي مشارف التجهيز لرساله الماجستير من اكاديميه الفنون وكان عنوان البحث ( مظاهر الاحتفال عن المسلمين والاقباط بأولياء الله الصالحين )  وكان الرجل نبيلا ووفيا فقد منحنا أضعاف ماكانت تحتاجه من مراجع وكتب .

ومازالت علي تواصل معه والسؤال عليه كلما اتيحت لي الفرصه وهو كذلك . فلم تكن علاقتنا بروتوكوليه كما يتصور البعض بل امتدت للسؤال عن الاهل والولد . وعندما ذهبت الي بغداد ضمن الوفد المتعدد الاطياف لمساندة الشعب العراقي ضد الهجمه البربربه الامريكيه يومها كان رفيقي القمص /صليب .

وهو رجل يحمل ظلا خفيفا وصاحب نكته . وعندما ذهبنا الي الكنيسه المصريه هناك كان الاستقبال حارا . ولايمكن ان تتصور مالقيته ومن معي من ترحاب فالمصريون في الغربه لايمكن ان تفرق بينهم انه الحنان والحب الذي يربطهم والعاطفه الجياشه .

همزات الوصل بين المصريين لايمكن فك طلاسمها او الوقوف عليها انهم كذلك عندما يلتقون . الرهبان كذلك كانوا في سعادة غامرة عندما التقيتهم . استشعرت انهم عاشوا لحظات الامان عندما شاهدوني وانا كذلك .

 اما صديقي القمص /بطرس بطرس ابن مدينه دسوق بكفر الشيخ وقد سبق لي معرفته في كنيسه الشهيدة / دميانه بمركز بلقاس بمحافظه الدقهليه منذ زمن بعيد فهو محب لكل من عرفه .

التواضع والنقاء والصفاء عناوين للأب بطرس . لقاءاتي معه لاتتوقف وفي كل المناسبات وهو رجل مصري اصيل يستشعر ححم المخاطر التي تتهددنا ,  وكم من المرات دارت الحوارات بيننا . ناقشنا الامال و الالام , وانتهينا انه لامفر من الترابط والوقوف علي قلب رجل واحد .امام سيل المؤامرات التي تحاك لمصر ... وقد انتهينا ان مثل هذة اللقاءات التي تجمع بين اصحاب العماتين البيضاء والسوداء يمكن ان تصنع عينا نري بها مايحيق بنا من مخاطر .

كل عام ومصرنا بخير مسلمين واقباط .

تعليقات الزوار