• رئيس مجلس الإدارة
    د . محمد أحمد صالح
  • رئيس التحرير
    محمد طرابيه
الزمالك فى «ثوب» جديد أمام الإنتاج
الزمالك فى «ثوب» جديد أمام الإنتاج

يضع إيهاب جلال المدير الفنى لفريق الكرة الأول بنادى الزمالك، كل تركيزه فى لقاء الأحد المقبل امام الإنتاج الحربى مع انطلاقة الدور الثانى بمباريات الجولة الـ 18 لمسابقة الدوري، وهو اللقاء الذى يعتبره جلال المواجهة الرسمية الأولى له مع القلعة البيضاء رعم خسارته أمام الأهلى وتحت قيادته، لكنه قاد الفريق دون أن يضع بصمته أو أن يتدرب الفريق معه إلا مرانا وحيدا، لذلك يراهن جلال على الظهور الأول له مع الفريق والذى ستكتشف من خلاله الجماهير، ما قدمه جلال مع الفريق خلال أيام قليلة.

ويبدو أن المدير الفنى لن يتراجع عن تغيير أسلوب القلعة البيضاء الذى قدم به مباريات الدورى واعتمد فيها على الكرات الطويلة، ويفضل جلال التمرير القصير الدقيق بداية من حارس المرمى وصولاً إلى مرمى المنافسين، وقد اتسمت كل تدريبات الفريق على مدى الأيام القليلة الماضية بدقة التمرير والتمركز والتحرك السليم دون كرة، ورغم أنه حاول تطبيقها أمام الأهلى ومنحت الفريق السيطرة، ألا أن عدم تعود اللاعبين عليها وعدم دقة تنفيذها كلف الفريق هدفا مبكرا.
وتحدث جلال مع لاعبيه وأوضح لهم أنه لن يرضى إلا بأداء مثالى وانتصارات كبيرة ليستعيد الفريق الثقة ويثبت أقدامه من جديد، بعيدا عن أى عوامل خارجية خاصة بالمنافسة على لقب الدوري، فالأهم فى الوقت الحالى هو تصحيح الأداء والنتائج، ومن خلاله سيتحسن مركز الفريق فى جدول الترتيب وبالتالى يدخل دائرة المنافسة.
وأوضح جلال للاعبيه عدم صحة الابتعاد عن دائرة المنافسة، لا سيما أن الفريق أمامه 17 مباراة فى الدور الثانى لو فاز بها جميعاً سيضمن الفريق المنافسة الحقيقية مع انتظار نتائج المنافسين.
ومازال المدير الفنى يحاول إصلاح كل أوجه القصور بالفريق، سواء الالتزام أو الجدية أو الروح التى كانت غائبة وتسببت فى غياب الثقة عن الفريق وتعرضه لخسائر غير منطقية طوال مشوار الدور الأول للمسابقة، ويحاول إيهاب جلال إنهاء أزمة الرباعى «الشناوي، إمام، مرسى وجبر» مع رئيس النادى مرتضى منصور الذى أعلن عرض الرباعى للبيع بعد الهزيمة أمام الأهلى فى ختام الدور الأول، ويسعى جلال للحصول على عفو من مرتضى ليعود الرباعى إلى كامل تركيزهم مع الفريق، خاصة وأنهم ورغم تصريحات رئيس النادى إلا إنهم ملتزمون ومنضبطون فى التدريبات، ولم يتمرد أى منهم كرد فعل على قرار رئيس النادي.
ويثق المدير الفنى فى الحصول على قرار من رئيس النادى يضمن بقاء الرباعى خاصة أنهم من الأعمدة الأساسية للفريق ولا يمكن الاستغناء عنهم حتى لو ظهروا بصورة سيئة فى لقاء القمة أو أى مباراة أخري.
وفيما يخص صفقات الفريق الجديدة، لم تتضح بعد أفكار الجهاز الفنى واحتياجاته، رغم أنه أكد حاجته لحارس مرمى ومهاجم صريح، ودخلت إدارة النادى فى مفاوضات مباشرة لضم نانا بوكو لاعب المقاصة وأرسلت شيكا بقيمة نصف مليون دولار لإدارة المقاصة إلا أن الأخيرة رفضت المبلغ واشترطت الحصول على خدمات محمد رمضان ولاعب آخر بالإضافة إلى النصف مليون دولار، كما فشل مخطط انتقال جون أنطوى للقلعة البيضاء خاصة أنه معار من الأهلى ولابد للمقاصة أولاً أن تتم عملية شرائه فى نهاية الموسم بقيمة 600 ألف دولار ثم بعد ذلك بيعيه أو يحتفظ به، وترددت انباء عن دخول النادى فى مفاوضات مع على  لطفى حارس المرمى تمهيداً لضمه تحسباً لرحيل أحمد الشناوى حارس الفريق سواء برغبته فى الاحتراف أو تنفيذاً لتهديد رئيس النادى بعرضه للبيع.
وتبدو كل الصفقات فى مرحلة المفاوضات لكنها لم ترتقى لمرحلة التنفيذ والاتفاق على كل البنود والشروط التى تضمن تنفيذها.

تعليقات الزوار