• رئيس مجلس الإدارة
    د . محمد أحمد صالح
  • رئيس التحرير
    محمد طرابيه
بالصور : محمد صلاح نجم مجلة «وورلد سوكر» فى عدد تاريخى
بالصور :  محمد صلاح نجم مجلة «وورلد سوكر» فى عدد تاريخى

فى واقعة لم تحدث من قبل فى تاريخ الكرة المصرية , تصدر النجم المتوج بعرش افريقيا محمد صلاح و نجم الريدز غلاف مجلة «وورلد سوكر» العالمية تحت عنوان «القائد «,حيث ابرزت المجلة فى تقرير شامل عن تاريخ اللاعب منذ بدايته مع المقاولون العرب فى 2010 و حتى صعوده سلالم النجاح مع «الريدز» والمنتخب الوطني.

 بداية رحلة الصعود مع بازل

أبرزت المجلة فى بداية التقرير ان صلاح كان على رادار بازل السويسرى فى 2011 بعد الأداء الرائع الذى قدمه مع منتخب مصر فى كأس العالم تحت 20 عاما بكولومبيا,

ومع قدوم عام 2012 حدثت أزمة بورسعيد بمقتل 72 مشجعا فى مباراة الاهلى و المصرى و التى ادت الى وقف الدورى المصرى آنذاك ,حينها تحركت ادارة نادى بازل للحصول على توقيع اللاعب ونجحت فى ذلك فى صفقة بلغت 2.5 مليون يورو قادما من ذئاب الجبل ,والجدير بالذكر انه كانت هناك عروض أخرى ايضا كما ذكرت « وورلد سوكر» أن أندية مثل نيوكاسل الأنجليزى و كولن الألمانى و اسبانيول الاسبانى وضعت عينيها عليها , ولكن صلاح كان موفقا فى أختياره لنادى بازل عن اللعب فى الدورى الأسبانى أو الإنجليزى ,حيث ساعده على التطور فى أجواء الدورى السويسرى الغير مشحونة وعدم وجود شغف جماهير مع تواضع مستوى الدورى هناك.

ومع بدايته فى صعود سلم الاحتراف مع بازل كان الاعلام السويسرى يطلق عليه لقب «قاتل الفرص» لكثرة اضاعته للفرص المحققة أمام المرمى ,وقتها كان صلاح يعانى من قلة التركيز حينما تأتى له الكرة أمام المرمي.

وفى حوار سابق لصلاح مع صحيفة «تاجيزواخ»السويسرية ,حيث ابرزت تصريحاته وقتها حينما قال «اعانى من مشاكل أمام المرمى حيث يقل تركيزى فى ترجمة الهجمة الى هدف ,ولكنى اعمل على نفسى لتطوير الانهاء «.

وما كان على فريق بازل إلا أن يتحلى بالصبر , حيث كان صلاح يبلغ من العمر20عاما ولم يكن يمتلك الخبرة الكافية فى ظل انه كان حديث الاحتراف قادما من المقاولون العرب .

تعامل الجهاز الفنى لنادى بازل السويسرى وقتها مع مشكلة صلاح فى انهاء الهجمة,و قاموا بزيادة الحصص التدريبية له تحت اشراف عدد من زملائه فى الفريق ابرزهم المهاجم السويسرى الكساندر فرى ,والذى صرح فى حوار له سابق مع أحد الصحف السويسرية

« حينما وصل الى بازل تأكدنا أنه لاعب موهوب ولكنه كان قليل الخبرة,وضعت له بعض الحصص التدريبية الخاصة بالتسديد والتى جعلته أكثر فاعلية على المرمي,كما لاحظنا عليه العزيمة القوية التى كان يتمتع بها وإصراره على التطور ,حينها تأكدنا أنه لاعب من الطراز العالمي».

ومع مرور الوقت ظهر على صلاح ملامح التطور بعد أن اصبح احد اهم عناصر الفريق حيث كان أكثر خفة ومرونة ,كما زادت ثقتة بنفسه أمام المرمى مما كان عليه , وجاء ذلك حينما سجل هدفا أمام تشيلسى فى الدقائق الاخيرة من عمر المباراة فى ذهاب دور نصف النهائى «لليوروبا ليج» فى 2013,وعاد من جديد فى مباراة العودة ليسجل مرة اخرى ولكن هذه المرة فى «ستانفورد بريدج» معقل «البلوز» بلندن والتى انتهت بفوز الفريق الإنجليزى 5-2 فى مجموع اللقاءين,ثم مرت الأيام و ليواجه فريق بازل فريق تشيلسى مجددا ولكن هذه المرة فى دورى أبطال أوروبا حيث لم يشبع صلاح من شباك الفريق اللندنى وسجل بالفعل هدفا آخر على ارضهم.

الأنتقال الى تشيلسى

وقد بات صلاح أحد أهداف المدرب العالمى جوزيه مورينيو أو المدرب «الفريد « كما يلقبونه والساعى فى جلب اللاعب الى لندن بعد أحرازه ثلاثة أهداف فى تشيلسى فى ثلاث مباريات متتالية ,وأحرازه لقب افضل لاعب فى الدورى السويسرى عام 2013 دافع كبير للمدرب البرتغالى للحصول على توقيعه .

وبالفعل توصل نادى تشيلسى إلى اتفاق نهائى مع بازل فى يناير 2014، بضم صلاح فى صفقة بلغت 11مليونا بعد منافسة كبيرة بين ناديى تشيلسى وليفربول لحسم الصفقة مما أدى إلى تدخل مورينيو ، إضافة إلى رفع المقابل المالى ، حسم عملية الانتقال إلى نادى تشيلسي.

ومع قدومه الى الدورى الأنجليزى ,كان النادى اللندنى يضم لاعبيين من الطراز العالمى امثال إيدين هازارد البلجيكي، أوسكار البرازيلي، وخوان ماتا الأسبانى لذلك انتقاله فى هذا الوقت كان صعبًا، حيث لم يقتنع جوزيه مورنيو بإمكانياته ,ولم يشارك فى موسمين الا فى 18 لقاء فقط سجل خلالهما هدفين.

انتقال صلاح الى تشيلسى كانت كارثة بكل المقاييس حيث انه نادرا ما كان يبدأ مباراة و بعد عام ونصف مع نادى بازل وتقديمه اداء استثنائيا ,حيث كان مازال جديدا على الدورى الأنجليزى ,ولكن بحلول الميركاتو الشتوى انتقل صلاح الى نادى فيورنتينا الايطالى على سبيل الأعارة من النادى اللندنى لمدة 6 أشهر، مقابل مليون يورو والتى كانت نقطة تحول والخروج من عنق الزجاجة لدى اللاعب المصرى .

 نقطة التحول مع فيورنتينا

انفجر صلاح مع «الفيولا « وتحت إشراف مونتيلا المدير الفنى للفريق انذاك الذى عرف كيف يخرج امكانياته بأستغلال سرعاته الرهيبة, وظهر ذلك فى لقاء بكأس أيطاليا حينما واجه فيورنتينا فريق يوفنتوس على ملعبه حينها سجل صلاح هدفا ماراثونيا, وقام بتسجيل هدف أخر لتنتهى المباراة بفوز «الفيولا» على السيدة العجوز بثنائية «مومو» و التى اعادت صلاح على الساحة العالمية مرة اخرى .

وبعد انتهاء فترة الإعارة , قام صلاح بتسجيل ثمانية أهداف فى 26 مباراة مع نادى فيورنتينا مما أدى الى انجذاب بعض الأندية الكبيرة اليه مرة اخرى اهمهم نادى روما الأيطالى .

 الفرعون يصل الى العاصمة الإيطالية

دخل نادى العاصمة الإيطالية فى مفاوضات جادة من أجل ضم اللاعب ,وتم الاتفاق بالفعل مع ادارة النادى الانجليزى بانتقال اللاعب الى روما على سبيل الاعارة لمدة موسم .

ظهر صلاح مع روما الإيطالى بشكل مختلف تماما حيث كان تحت إشراف المدرب المخضرم سباليتى والذى كان نقطة تحول فى حياة اللاعب و السبب فى تطور أدائه الهجومى واستغلال سرعاته فى الاختراق من الجناب .

وفى حواره مع مجلة «وورلد سوكر « صرح سباليتي: «صلاح لاعب استثنائي, اقنعناه باللعب و الأختراق من الجناب ,وانطلاقاته الى الأمام تعتبر قاتلة ,وعلى المدافعين أن يستقلونا دراجة نارية للإمساك به « واستكمالا لحواره حيث قال «لم يكن متعاون بعض الشيء مع زملائه ولكنى حذرته ,اذا لم تمرر لزملائك سوف تقوم بدفع فاتورة عشاء الفريق «.

ظهر النجم المصرى بأداء رائع مع نادى العاصمة,وأرقامه تتحدث عن نفسه حيث سجل صلاح 19 هدفا ومرر 15 أسيست وبلغت النسبة التهديفية للاعب فى الموسم فى جميع المسابقات هدف كل 168 دقيقة، وشارك صلاح فى 3185 دقيقة لعب خلال الموسم، مع العلم أن اللاعب غاب عن 5 مباريات لفريقه أثناء مشاركته مع المنتخب المصرى فى كأس الأمم الأفريقية الماضية .

 

صلاح يتجه الى ليفربول

بعد أدائه المبهر مع ذئاب روما , جذب صلاح بعض عمالقة القارة العجوز على رأسهم ميلان الإيطالى و أتيليتكو مدريد الأسبانى و ليفربول الإنجليزى و الذى نجح الأخير بالظفر بخدمات الجناح المصرى بالحصول على توقيعه قادما من الذئاب بصفقة قدرت ب34 مليون يورو ليصبح اللاعب الأغلى فى تاريخ ليفربول وقتها قبل مجيء تشامبرلين وفان ديك الى القلعة الحمراء.

ووصل صلاح مع النادى الإنجليزى الى مرحلة النضج الكامل تحت قيادة المدرب الألمانى يورجن كلوب ,والذى استطاع أن يحول اللاعب من جناح طائر الى رأس حربة مخضرم ,وحتى الآن أحرز صلاح مع ليفربول منذ قدومه الصيف الماضى 28 هدفا و قام بصناعة 8 اهداف اخرى فى جميع البطولات وهو معدل جنونى و استثنائى لمدى التطور الذى وصل اليه الفرعون .

موقف لا ينسى فى حياة اللاعب

عند انتقال صلاح الى نادى فيورنتينا الأيطالى , قام بأختيار رقم 74 كنوع من التكريم و التخليد لشهداء حادث بورسعيد الأليم فى فبراير 2012

 

الإنجازات الشخصية

> جائزة الإتحاد الأفريقى لكرة القدم لافضل لاعب صاعد فى افريقيا: 2012.

> جائزة أفضل لاعب فى دورى السوبر السويسري: 2013.

> هداف تصفيات أفريقيا لكأس العالم لكرة القدم 2014 6 أهداف (بالمشاركة مع أسامواه جيان ومحمد ابوتريكة).

> الاختيار ضمن فريق العام من الاتحاد الأفريقى لكرة القدم (مرتين) 2016 ، 2017.

> لاعب الموسم فى نادى روما: موسم 2015–2016.

> جائزة أفضل لاعب عربى من جلوب سوكر 2016.

< الاختيار ضمن فريق بطولة كأس الأمم الإفريقية 2017.

> أفضل لاعب فى مسابقة الدورى الإنجليزى الممتاز (البريميرليج) عن شهر نوفمبر لعام 2017.

> جائزة بى بى سى لأفضل لاعب كرة قدم أفريقى فى 2017.

> جائزة الاتحاد الإفريقى لأفضل لاعب فى إفريقيا لعام 2017.

> جائزة الأسد الذهبى لأفضل لاعب فى أفريقيا التى تمنحها جريدة المنتخب المغربية فى 2017.

> لاعب الشهر فى ليفربول ثلاث مرات

> جائزة «لاعب الأسبوع» مرتين ضمن منافسات دور المجموعات بالنسخة الحالية من مسابقة دورى ابطال اوروبا

صلاح مع الفراعنة

وعلى الصعيد الدولى حقق محمد صلاح ارقاما مميزة مع المنتخب المصرى بداية مع منتخب الشباب فى كأس العالم بكولومبيا حيث قدم اداء رائعا و ملفتا ,كان سببا رئيسيا فى انتقاله الى بازل ,ثم مع المنتخب الأولمبى فى لندن ,وقيامه بالتسجيل فى جميع مباريات المنتخب فى دور المجموعات ,مرورا بكأس أمم افريقيا بالجابون العام الماضى والذى كان شعلة الحماس للفريق المصرى فى البطولة وسببا رئيسيا فى وصول الفراعنة لنهائى بطولة ,واخيرا و ليس آخرا وبعد غياب الفراعنة عن منافسات كأس العالم لثمانى وعشرين سنة ,قاد «مو» المنتخب الوطنى للوصول اخيرا الى نهائيات كأس العالم بعد أداء بطولى فى التصفيات خاصة فى مباراة الكونغو والتى كانت مفتاح بوابة روسيا ,حيث قام صلاح بتسجيل هدفى الفراعنة فى اللقاء الذى انتهى بنتيجة 2-1 لصالح المنتخب الوطنى , كما قام اللاعب بتسجيل 32 هدفا فى 56 مباراة دولية و هو معدل استثنائى للاعب فى سن الخمسة و العشرين .

وصرح بوب برادلى المدير الفنى السابق للمنتخب الوطنى فى حواره مع مجلة ورلد سوكر: «لديه السرعة والقدرة على تخطى اللاعبيين بسرعته الرهيبة ,انه لاعب قادر على صنع الفارق ,واراه مستقبل منتخب مصر «

 

25 ديسمبر 2010

لعب محمد صلاح اول مباراة فى مسيرته مع المقاولون العرب أمام الاهلى و سجل هدف فريقه الوحيد وانتهت المباراة بالتعادل الايجابى 1-1

ثانى ظهور له مع المنتخب سجل صلاح أول اهدافه الدولية له أمام النيجر

 

8 أكتوبر 2011
ثانى ظهور له مع المنتخب سجل صلاح أول اهدافه الدولية له أمام النيجر

 

16 مارس 2012

لعب منتخب مصر للشباب مباراة ودية أمام فريق بازل السويسرى وأستطاع صلاح أن يسجل هدفين فتحت له الطريق للحاق بقطار الدورى السويسرى

 

2 مايو 2013

استطاع مو تسجيل هدفين فى شباك نادى تشيلسى الإنجليزى وفى معقل داره فى نصف نهائى الدورى الأوروبى

9 يونيو 2013

سجل صلاح أول هاتريك له مع المنتخب الوطنى أمام زيمبابوى فى التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2014

 

18 سبتمبر 2013

مرة أخرى يسجل صلاح هدفا أخر فى تشيلسى على ملعبه «ستانفورد بريدج « فى ذهاب دور المجموعات من منافسات دورى أبطال أوروبا

26 يناير 2014

انضم «مو» الى نادى تشيلسى الأنجليزى ليصبح أول لاعب مصرى يلعب بقميص البلوز

22 مارس 2014

يسجل صلاح أول هدف له مع تشيلسى حينما فاز الفريق على أرسنال بسداسية نظيفة

2 فبراير 2015

أنضم الفرعون الى نادى فيورنتينا الأيطالى قادما من تشيلسى على سبيل الأعارة لمدة 6 شهور

5 مارس 2015

سجل صلاح ثنائية فريقه فى مرمى يوفنتوس فى ذهاب نصف نهائى كأس إيطاليا

6 أغسطس 2015

ينتقل الى نادى روما على سبيل الأعارة لمدة عام قابلة للشراء النهائى

25 أكتوبر 2015

يسجل صلاح فى مرمى فريقه السابق فيورنتينا ويرفض الاحتفال

6 نوفمبر 2016

سجل صلاح أول هاتريك له مع ذئاب روما ضد فريق بولونيا

22 يونيو 2017

يوافق صلاح على الانتقال إلى فريق ليفربول الأنجليزى

12 أغسطس 2017

يسجل صلاح أول هدف له مع الريدز و فى أول مشاركة له مع الفريق

8 أكتوبر 2017

قاد المنتخب المصرى للوصول الى نهائيات كأس العالم بتسجيله هدفى اللقاء أمام الكونغو والتى انتهت 2-1 لصالح مصر

14 يناير 2018

يسجل صلاح هدفا ليساهم فى فوز فريقه على مانشستر سيتى ويلحق بهم أول هزيمة لهم فى الموسم ,اللقاء الذى أنتهى 4-3 لصالح الريدز

 

تعليقات الزوار