• رئيس مجلس الإدارة
    د . محمد أحمد صالح
  • رئيس التحرير
    محمد طرابيه
خبراء : التوازن أهم شروط الوجبة المدرسية
خبراء : التوازن أهم شروط الوجبة المدرسية

مع اقتراب العام الدراسي الجديد وتزامنه مع فصل الشتاء يتعرض التلاميذ للاصابة بوعكات صحية مثل الالتهابات والفيروسات والضعف الجسدي خاصة مع الزحام في الفصول مما يزيد من قلق أولياء الأمور علي أبنائهم والمطالبة بضرورة تغذيتهم التغذية السليمة والاهتمام بالصحة المدرسية لتوفير بيئة آمنة وصحية لأبنائنا الطلاب. 
وضع الباحثون والخبراء بشعبة البحوث الطبية والصناعات الغذائية بالمركز القومي للبحوث شروط الوجبة المدرسية السليمة من أجل صحة أفضل. 
أكد الدكتور محمود فوزي رئيس قسم الجلدية بالمعهد أن هناك أمراض جلدية تنتقل عن طريق العدوي وأخري غير معدية مثل الحساسية مطالباً أن يكون لكل طفل متعلقاته الشخصية وتجنب الكثافة والازدحام داخل الفصول لعدم انتقال العدوي بشكل سريع مثل الانفلونزا والبكتيريا للإقلال من فرص انتشار العدوي ولا يرجح عادة التقبيل في الفصل بين التلاميذ ويجب وضع صابونة داخل شنطة الطفل لأن معظم المدارس لا يوجد بها وسائل تنظيف مثل المطهر والصابون السائل وذلك لاستخدامها قبل تناول السندوتشات. 
وأوضح الدكتور فوزي الشوبكي أستاذ التغذية وعلوم الطعام بشعبة الصناعات الغذائية بالمركز القومي للبحوث أن النشء في سن من 6 إلي 15 سنة تحدث مشاكل كثيرة لهم بسبب نقص الغذاء وهذه المشاكل تتفاقم مع العمر وتأتي بعد ذلك بالتدهور في صحة الفرد في سن الشباب مشيراً إلي أهمية التنوع في نوع الوجبة لأن الشركات المصنعة لا تضع إلا نوعاً أو اثنين من الوجبات مما يجعل الطفل يرفضها بسبب التكرار. 
اضاف أن الدول المتقدمة تقوم بعمل مسح ميداني بنزول فريق من الباحثين إلي المدارس للتعرف علي نمط الاستهلاك الغذائي المفضل لدي التلاميذ واتجاههم نحو الغذاء الذي يحتوي علي املاح وسكريات وفيتامينات ولابد أن تكون الوجبة متوازنة. وفي متناول احتياجاته وضمن رغباته الشخصية. 
قال الدكتور خالد المنياوي أستاذ طب الأطفال واستشاري أمراض الأعصاب أن العوامل التي تعمل علي الارتقاء بالصحة هي البيئة الصحية السليمة والرعاية الصحية مشيراً إلي انه يجب علي الأم مراعاة ارتداء اطفالها للملابس المناسبة في فترة الشتاء. وعدم ارتداء ملابس ثقيلة عن المطلوب حتي لا يعرض للعرق نتيجة التيار الهوائي البارد واصابته للبرد مع تناول الأطعمة التي تقيه من البرد خاصة التي تحتوي علي فيتامين ج مثل الموالح كالبرتقال والليمون والجوافة ومشروبات القرفة مع فتح نوافذ الفصول لتجديد الهواء ومساعدة الأطفال في النوم مبكراً وعلي الآباء أن يبدأوا بأنفسهم علي الأقل في بداية أيام العام الدراسي. 
نصح د. خالد الأمهات بعدم الاصرار علي اعطاء كميات كبيرة من الغذاء للطفل ولكن الاهتمام بوجبة الافطار التي تساعده علي التحصيل والدراسة وتشمل المواد السكرية التي تمد الجسم بالطاقة مثل العسل الأسود والمربي وعسل النحل والبروتينات مثل البيض والفول وكوب من الحليب وعصير البرتقال أو الليمون.
قال إن الافراط في تناول الشيكولاتة للطفل قد يؤدي لاصابته بالافراط النشاطي مما يكون له أثر كبير في عدم قدرته علي التركيز. 
اضاف أن المشاكل الاجتماعية لها تأثير علي التقدم الدراسي للطفل فمشكلة مثل الطلاق والتفكك الأسري ومايتبعها من اضطرابات نفسية للأبناء تؤدي إلي اصابة الطفل ببعض المشاكل النفسية والسلوكية التي تؤدي إلي حدوث خلل في العملية التعليمية للطفل. 

تعليقات الزوار