• رئيس مجلس الإدارة
    د . محمد أحمد صالح
  • رئيس التحرير
    محمد طرابيه
جبر الخاطر عباده
جبر الخاطر عباده

جبر الخاطر عباده خالصه لارياء فيها ، قد يتحقق بكلمه طيبه تريح نفسا متعبه وقد يكون في مواساه لحزين ومكلوم  وقد يكون في مشاركه سعيد في  فرح بعد انتظار  . قد يكون بنصيحه غاليه خاليه من الأطماع الدنيويه وقد يكون بمجامله صديق تقطعت به السبيل . وقد يكون في تفريج كرب عن مهموم .

 صور كثيره لجبر الخاطر قد تتحقق وانت لا تملك شيئا من متاع الدنيا .الكلمه الطيبه صدقه وقد تغير مسار انسان يعيش حاله من الاضطراب والخلل والتوهان .عباده جبر الخاطر هي الفريضة الغائبه في حياتنا .

في الزمن الماضي كان الناس كل الناس يعرفونها وكانوا يترجمونها في حياتهم اليومية.عندما كان يصيب أحد اهالي القريه قرح كان الناس يتألمون كأن هذا القرح أصابهم جميعا .

 وعلي هذة الوتيره كانوا يفرحون لفرح الآخرين وان كانوا في اقاصي البلاد . 

هذه الروح الدافئة لماذا تلاشت ومتي تعود . هذا التسارع في عجله الحياه هل هو السبب .

 دخلت امرأه  من الانصار علي عائشه رضي الله عنها وأرضاها في حادثه الإفك وبكت معها  دون أن تنطق بكلمه ، تقول عائشه لا أنساها لها.

المشاركه علي قدر الاستطاعه والاحتضان   لماذا لا تعود كسلوك نبيل . والي متي هذا الإنسلاخ عن القيم النبيله التي رسخ لها رسول الانسانيه . في صدر الإسلام الأول كان الرجل يأكل التمره فيتذوقها صاحبه .

كانوا يشاركون بعضهم بعضا الالام والآمال. نماذج جبر الخاطر تجلب لأصحابها الثواب والحسنات وقد تكون كلمه طيبه سببا في سعاده آخرين.  ينتظرون من يسمع منهم الفضفضه كما يقولون .

لماذا لا يسمع بعضنا بعضا.  ولماذا تصم الأذان عن السماع وإبداء المشوره والنصح لعباد الله دون انتظار لمفنم أو تقدير أو شكر ؟ .

تعليقات الزوار