• رئيس مجلس الإدارة
    د . محمد أحمد صالح
  • رئيس التحرير
    محمد طرابيه
الإتحاد العربي لحقوق الإنسان يدين التهديدات الارهابية للامن والملاحة الدولية
الإتحاد العربي لحقوق الإنسان يدين التهديدات الارهابية للامن والملاحة الدولية

تابع الإتحاد العربي بإهتمام بالغ الانباء التي تحدثت عن اعتداءات ارهابية تعرضت لها عدد من السفن المدنية في المياه الدولية القريبة من الامارات العربية المتحدة، والدعوات والبيانات التي صدرت من الدول والجهات المعنية بهذه الحادثة التي تمثل خطراً جسيما وبالغاً على الامن والسلام الدولي، لاسيما في ظل ما تشهده المنطقة من بوئر للنزاعات المسلحة تتسبب فيها العديد من الدول والمنظمات والجماعات الارهابية لاسيما تلك المنظوية تحت نظام ولاية الفقيه واذرعه العسكرية والارهابية بالمنطقة.

وإذ يشير الاتحاد العربي لحقوق الإنسان الى ان هذا الاعتداء يمكن اعتباره عملاً ارهابياً يمثل تهديداً للأمن والسلم الدولي في منطقة تعد الأهم من بين مناطق العالم والابرز في مجال النقل والملاحة الدولية التي تنعكس اهميتها البارزة في تحقيق التنمية المستدامة كجزء من أبرز الانشطة الاممية المرتبطة بتحقيق التنمية الإنسانية وتعزيز احترام قيم ومبادئ حقوق الإنسان التي نادت وآمنت بها جميع دول العالم، واقرتها الهيئات الأممية لتكون مقيداً لأعمال وانشطة الدول بما يخدم تحقيق وتعزيز الامن السلام والتنمية بجميع دول العالم، ومنع جميع اشكال النزاعات المسلحة والحروب، بما في ذلك الاتفاقيات الدولية المعنية بمكافحة الارهاب والقضاء على جميع اشكاله ومنع مختلف مصادر دعمه وتمويله.

 

وفي هذا الاطار ذكرت المستشارة الحقوقية بالاتحاد العربي لحقوق الإنسان مريم الأحمدي، بأن هذا العمل الارهابي وبما يمثله من تهديد لسلامة وحياة الافراد العاملين على هذه السفن وكذلك ما يمثله من تهديد للبيئة والحياة البحرية ومن مخاطر دولية قد تهدد الخطط الوطنية والاقليمية والدولية المرتبطة بتحقيق التنمية المستدامة بالعالم، فأنه يمكن اعتباره حادثاً يرقى لأن يوصف بالجرائم ضد الانسانية عدا عن مخالفته للتشريعات الدولية المعنية بحقوق الانسان وما يمثل من انتهاكات للقانون الدولي الإنساني المتمثل في اتفاقيات جنيف وبروتوكولاته المعتمدة، وهو ما يستلزم عملاً دولياً تبادر الى القيام به الدول الكبرى الدائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي، وضرورة اتخاذها للقرارات التي تضمن توفير الامن والسلام بالمنطقة وضمان السلامة الدولية للملاحة الدولية والاقليمية لاسيما المتعلقة بامدادات الطاقة العالمية وضمان سلامة الملاحة للسفن ولعمليات الملاحة البحرية.

كما اشارت مريم الاحمدي الى ان الاتحاد العربي يقف ضد كل ما يهدد أمن واستقرار الدول العربية وشعوبها، او يعرض مصالحها واهدافها القومية والوطنية للخطر، مشيرتاً في هذا الصدد الى جهود دولة الامارات العربية المتحدة في مكافحة الارهاب الدولي وتعزيز التنمية المستدامة على المستوى الاقليمي والدولي، بالاضافة الى جهودها في تعزيز الامن والسلام بالعديد من دول العالم، كما اكدت على مسئولية المجتمع الدولي لمنع جميع الدول والجماعات الارهابية من المساس بأمن وسلامة حركة الملاحة البحرية الذي يعد جزاً رئيسية في المنظومة الدولية والأممية المعنية بالأمن والسلام الدولي الذي تقوم المسئولية عنه بموجب التشريعات الدولية على الامم المتحدة ومجلس الأمن.

وإذ يعبر الإتحاد العربي عن موقفه هذا بشان الحادث الأرهابي الذي تعرضت له عدد من السفن المدنية بخليج عمان وبالقرب من المياه الإقليمية وفي المياه الاقتصادية لدولة الامارات، فأنه يطالب في الوقت ذاته بتحرك فوري وحاسم من المجتمع الدولي لتأمين سلامة الملاحة والتجارة الدولية، وضرورة محاسبة منفذي هذا العمل الارهابي واتخاذ الضمانات الامنية والعسكرية لمنع تكراره بجميع المياه والممرات البحرية الآمنة، مشدداً على أهمية تعزيز الجهود الدولية الهادفة لمكافحة ومنع جميع اشكال الإرهاب وضرورة العمل على وقف جميع اشكال الدعم والتمويل التي تغذيه، ومحاسبة جميع الدول والكيانات التي توفر له الدعم والتمويل والتدريب والملاذ الآمن

تعليقات الزوار