• رئيس مجلس الإدارة
    د . محمد أحمد صالح
  • رئيس التحرير
    محمد طرابيه
الأب مدرسة

الأب مدرسة

الشيخ سعد االفقى
الجمعة ١٠ مارس ٢٠١٧ ١١:٤٩ صباحا

لا يعرف قيمه الأب.  الا من فقده . فاليتم حتما سيلازمك ويطاردك أينما ذهبت.  ودعوني اختلف مع مقوله ان اليتيم هو من فقد أباه وهو صغير . في مواقف كثيرة ومهما علت منزلتك . وتمرست في عالم الحياة تستشعر الحاجة الملحة الي مشورته وتوجيهاته . وقد يمتد الامر الي الحاجه الي الحلول العاجله والاجله . النصيحة المتوجه بالحنان . من منا لم يفتقدها . في ساعه العسرة وما أكثرها نفتقد الي الملهم والناصح الأمين ولن يكون غير الاب . كثيرون تعثرت أقدامهم   بعد هذا الفقدان . وبعد رحيل الأب خسر وباء بالفشل . وصايا الأب والتي لطالما شنفت الاذان . لقد كانت دروسا في الحياة وكيفيه التعامل مع الأحداث وان كبرت . انه الأدب بكل ما تحمله الكلمه من مفردات ومعان .وكم تلقينا في حياتنا الأولي الدروس والعبر والعظات . الرسائل متنوعه في عبور الأزمات واستشراف المستقبل . وهو مايدعونا الي العودة إلي هذة النصائح واستنطاق الذاكرة . التي تحتفظ بالتأكيد بكميات وافرة من الهدايا التي نفتقدها حتي من اقرب المخلصين . لمن له اب مازال علي قيد الحياة . يوما ما ستندم علي تفريطك واهمالك واغفالك لوصاياة . الضربات التي وجهها اليك . وماتبعا من أوجاع ستدرك حتما انها كانت دروسا في التقويم والتربية وصناعه الرجال . ستبحث عنها . ولن تجد من يحنوا عليك ويشد من ازرك . لانه ابدا لن ان يكون في منزله الأب.  الذي تمني ان تكون في منزله أرقي مما حظي به . فالذي يتمني ذلك لن يكون غير الاب وفقط.

تعليقات الزوار