• رئيس مجلس الإدارة
    د . محمد أحمد صالح
  • رئيس التحرير
    محمد طرابيه
عاوز أنام ربع ساعه

عاوز أنام ربع ساعه

الشيخ سعد االفقى
الجمعة ٢٨ سبتمبر ٢٠١٨ ٠٤:١٤ مساءا

 صحيح أن وزارة التربيه والتعليم تحركت وانتفضت ووقعت الجزاءات المناسبه علي مدير المدرسه الذي أهمل في الإشراف و المدرسه التي كانت تحمل عصاها وهي صورة ممقوته ليس لها مكان في عالم التربويات .وكذا المدرس المغوار الذي قام بتصوير الطفل ونشر الفيديو علي مواقع التواصل الاجتماعي الذي طلب من (الحاجه) ربع ساعه نوم.

الا ان هذا كله في تقديري لم يكن حلا لمشكله أو معضلة الساعات الطوال التي يمكثها الطلاب حبسا ورهنا بين اربعه جدران . ناهيك عن التكدس الموجود والإعداد التي لا تتناسب مع المقاعد وقد رأينا صورا للتلاميذ وهم يفترشون الارض لعدم وجود مقاعد كافيه .. نتكلم عن الارتقاء بالمنظومه التعليميه في ظل صورة قاتمه لا نعرفها ولايعرفها اهل الاختصاص من رجال التعليم .

مصر غنيه بثروة كبيرة من خبراء التعليم لماذا لا نسمع لهم ؟ وأين الدراسات وما أكثرها ؟ التي كانت توصيات لمؤتمرات عديدة ومتعددة. وما اكثر المؤتمرات التي تعقد . في كل بلاد العالم التعليم له الأولوية القصوي وترصد له الميزانيات الكبيرة .

فأين نحن منهم وقد كنا روادا ومن مدارس الحكومه تخرج الأفذاذ علي مر السنين والأسماء لا تعد ولاتحصي وفي شتي مناحي المعرفه في الطب والهندسه والقانون والفنون والتكنولوجيا الخ . لقد غابت حصص الترفيه كالالعاب والرسم والمسابقات التي كانت تثري عقول الطلاب وتستنهض فيهم المواهب الكامنة.

لن يكون التلميذ الذي طلب من( الحاجه ) السماح له بربع ساعه نوم. آخر المهازل فربما خرج علينا فيديو اخر لتلميذ آخر منكوب يقول للحاجه ( منك لله ) انا كرهت المدرسه والمدرس وانتي السبب .

ابحثوا عن برامج جديدة في علم التربيه زمان كنا نحب المدرس والمدرسه كانت هناك علاقه أبويه بين الأستاذ والتلميذ. يومها كان الحنان والدفء والتواصل عنواين حيه . التربويات زمان كانت أعمال يترجمها الأستاذ. نرجوكم ابحثوا عن الحلول الجذرية فالمسكنات لم تعد تؤتي ثمارها . نريد أن نعود بالتعليم الي الزمن الماضي .

تعليقات الزوار