• رئيس مجلس الإدارة
    د . محمد أحمد صالح
  • رئيس التحرير
    محمد طرابيه
قائمة مرتبات ومكافآت أسامة هيكل ( 3 )

قائمة مرتبات ومكافآت أسامة هيكل ( 3 )

محمد طرابية
الإثنين ٠٨ أكتوبر ٢٠١٨ ٠١:٥٣ مساءا

كشفنا فى المقالين السابقين عن إجمالى ما يحصل عليه أسامة هيكل رئيس مجلس إدارة مدينة الإنتاج الإعلامى  من مكافآت وبدلات ومرتبات شهرياً  .

اليوم  نتوقف أمام ما يتقاضاه هيكل من مجلس النواب بصفته نائبا ورئيساً للجنة الإعلام والثقافة والأثار  بالبرلمان  حيث يصل إجمالى ما يتقاضاه  أكثر من 35 ألف  جنيه  إضافة الى تخصيص سيارة فاخرة له بسائق خاص من المجلس بصفته رئيساً لإحدى لجانه النوعية ، وبهذه المناسبة نذكر أن هيكل مخصص له سيارتين فاخرتين بالسائقين من مدينة الإنتاج حتى الآن  ، وهو ما يعنى أنه مخصص له ثلاث سيارات بالسائقين ويتم " تفويلهم " وإجراء الصيانة لهم والتأمين عليهم الى جانب مرتبات ومكافآت السائقين من المال العام !!! .

وبعيداً عن مدينة الإنتاج ومجلس النواب ، نتوقف أمام موضوع جديد ومثير للتساؤلات وهو الخاص بتعيين هيكل عضواً فى لجنة  حماية حقوق المستخدمين المنبثقة عن الجهاز القومى لتنظيم الإتصالات وهى اللجنة المعنية بحماية حقوق مستخدمي خدمات الاتصالات وتوعيتهم وتمثيلهم في سوق الاتصالات التي تشهد تطويرات وتغييرات مستمرة. وهذه اللجنة تقوم بالاستجابة الفورية للشكاوي المقدمة من المستخدم والتحقيق فيها والعمل علي حلها ، والبحث في الموضوعات التي تهم المستخدم وتحليلها ، والتعاون مع مجتمع الاتصالات ومجموعات المستخدمين والمواطنين من أجل ايجاد حلول للمشكلات التي تواجههم وتنفيذها علي أكمل وجه.  وهنا نسأل : ما هى مؤهلات هيكل لإختياره عضواً بهذه اللجنة ؟ وهل لديه الوقت الكافى للقيام بالدور المنوط به داخل اللجنة ؟ وهل يحضر إجتماعاتها ؟ وكم يتقاضى منها شهرياً ؟ .

ونسأل أيضاً : لماذا لا يطبق عليه نص المادة 46 من قانون مجلس النواب والتى  تنص على أنه  " لا يجوز أن يعين عضو مجلس النواب فى وظائف الحكومة أو القطاع العام أو قطاع الأعمال العام أو الشركات المصرية أو الأجنبية أو المنظمات الدولية أثناء مدة عضويته، إلا إذا كان التعيين نتيجة ترقية أو نقل من جهة إلى أخرى أو كان بحكم قضائى أو بناء على قانون" .

وهنا نشير إلى أن  وجود هيكل ليس وحده المثير للجدل فى هذه اللجنة ، حيث أنها تضم أيضاً شخصيات آخرى مثيرة للجدل  منهم :  د. أحمد كى بدر وزير التعليم السابق  ورئيس شركة قناة السويس لتوطين التكنولوجيا ود. مصطفى الفقى الكاتب والمفكر القومى ورئيس مكتبة الأسكندرية الحالى  إلى جانب عدد من الكتاب والإعلاميين منهم ياسر رزق رئيس مجلس إدارة مؤسسة أخبار اليوم وصلاح منتصر وأسامة كمال وعبداللطيف المناوى وكمال ريان .

كل هذه الوقائع والأرقام تدفعنا للتساؤل : هل يجوز  أن يحصل هؤلاء الاشخاص على مثل هذه المبالغ المنصرفة من الموازنة العامة للدولة ؟ وهل يجوز أن يكون راتب الرئيس عبدالفتاح السيسى 42 ألف جنيه – يقوم بالتبرع بنصفها شهريا لصالح صندوق تحيا مصر -  فى حين يحصل آخرون على كل هذه المبالغ شهرياً فى الوقت الذى تعانى فيها الغالبية العظمى من الشعب الغلبان من الفقر المدقع ؟ ومتى يتم التوقف عن هذه المجاملات الصارخة التى تستنزف المال العام ؟ .

وفى النهاية نؤكد على ترحيبنا التام بأى رد أو تعقيب يصل الينا من النائب أسامة هيكل أو أى من الشخصيات التى ورد ذكرها فى السطور السابقة لأن هدفنا الأول والأخير هو الحفاظ على المال والصالح العام .

 

تعليقات الزوار