• رئيس مجلس الإدارة
    د . محمد أحمد صالح
  • رئيس التحرير
    محمد طرابيه
دور الرياضة فى دعم العلاقات بين الشعوب

دور الرياضة فى دعم العلاقات بين الشعوب

د. محمد أحمد صالح
الخميس ١٣ ديسمبر ٢٠١٨ ١٠:١٣ صباحا

 

 

غمرتنى حالة من السعادة عندما تلقيت دعوة لإلقاء كلمة فى إجتماع لجنة الشئون الأفريقية بمجلس النواب  والتى يترأسها النائب طارق رضوان  ، والذى كان مخصصاً للحديث عن دور الرياضة فى دعم التعاون بين مصر والدول الأفريقية وخطط وزارة الشباب والرياضة فى هذا الشأن .

وفى بداية كلمتى التى ألقيتها بصفتى  رئيساً  للاتحاد الأفريقي، ونائباً لرئيس الاتحاد الدولى للإنقاذ،  عبرت عن سعادتى بتواجدى داخل لجنة الشئون الأفريقية والتى كنت أول من طالب بتشكيلها ضمن اللجان النوعية بالبرلمان عندما كنت نائبا بمجلس الشعب فى دورة 2000 – 2005 .

وقلت إن الرياضة هى الوسيلة المثلي لتفعيل الحوار الحضاري بين الشعوب خاصة الدول الأفريقية، وأكدت على أن الاتحاد الأفريقي  للإنقاذ سيقدم  بالتعاون مع الإتحاد المصرى للغوص والإنقاذ  ، منحة تدريبية من خلال  " الأوكسا" - اتحاد الإتحادات الرياضية الأفريقية ويترأسه اللواء والإعلامى د. أحمد ناصر " -   كهدية للرئيس عبدالفتاح السيسي خلال فترة تولية لرئاسة الاتحاد الأفريقي فى عام 2019 .

 وبمناسبة الحديث عن الرئيس السيسى أشير إلى أن أفراد بعثة الإتحاد المصرى للغوص والإنقاذ والتى شاركت فى بطولة العالم للإنقاذ مؤخرا فى استراليا  وحققوا نتائج غير مسبوقة بفوزهم ب 6 ميداليات منها ثلاث ذهبية يسعدهم  ويشرفهم أن يقدموها هدية للرئيس السيسى  تعبيرا عن الإحترام والتقدير  للجهود التى يقوم بها فى كافة المجالات ومنها المجال الرياضى .

أعود إلى كلمتى فى  اجتماع لجنة الشئون الأفريقية  الذى حضره الدكتور اشرف صبحي - وزير الشباب والرياضة والسفير حمدي لوزا - نائب وزير الخارجية للشئون الافريقية والسفير احمد شاهين  أمين الوكالة المصرية للشراكة من اجل التنمية ورؤساء الاتحادات الرياضية ، حيث أكدت أن الاتحاد الأفريقي للإنقاذ، لديه خطة متكاملة لتفعيل التواصل بين مصر وكافة الشعوب الأفريقية، حيث أن الاتحاد الأفريقي يضم 29 دولة من دول القارة وهو اول اتحاد رياضي له خلفية إنسانية، نظراً لأن مهمته إنقاذ الغرقي في البحار وحمامات السباحة.

كما كشفت أنه سيتم تنظيم بطولة للانقاذ في أسوان تحت شعار "شجرة الجميز"، و هذه الفعالية الرياضية دلالة على شجر الجميز الذى ينمو وينتشر في دول حوض النيل.

وهنا أؤكد على أهمية رياضة الإنقاذ التى تساهم فى تقليل معدلات حوادث الغرق التى وصلت الى حالتين كل دقيقة ، ويسعدنى الكشف أن الجهود التى بذلناها خلال السنوات الماضية نجحت فى تقليل معدلات حوادث الغرق فى مصر ،   وقد شجعنا ذلك على بذل المزيد من الجهود لكى ننجح فى القضاء على هذه الحوادث بشكل شبه نهائى .

وفى هذا السياق أطالب الصديق الدكتور أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة والذى أكن له كل تقدير واحترام على المستويين الشخصى والعملى لأنه يبذل جهوداً جبارة فى كافة المجالات الرياضية ، بأن يقوم بمساعدتنا فى  طباعة مناهج رياضة الإنقاذ بثلاث لغات  على أن يتم توزيعها فى البطولات الرياضة التى تقام فى مصر أو التى تشارك فيها مصر بإسم الرئيس السيسى .

كما أتمنى أن يكون هناك إهتمام أكبر خلال المرحلة القادمة برياضة الغوص التى تعد أحد أهم مصادر الدخل السياحى لمصر  حيث أنها تمثل 22 من عدد السياح القادمين لمصر  بينما تحقق 80 من الدخل السياحى لمصر سنوياً .

وفى النهاية نؤكد على أن للرياضة دور كبير فى تحقيق التواصل  والتعاون بين الشعوب حيث أنها بمثابة اللغة العالمية المشتركة بين كافة دول العالم ، ونتمنى أن يكون هناك حراك أكبر وجهوداً أكثر خلال المرحلة القادمة  لتحقيق هذا الهدف خاصة مع الدول الأفريقية ويكفى أن نشير إلى أن مصر تستأتثر بنصيب الأسد من رئاسة الإتحادات الرياضية الأفريقية فى مختلف اللعبات وهو الأمر الذى يمكن استغلاله لتحقيق عوائد ايجابية فى كافة المجالات السياسية والإقتصادية والرياضية .

تعليقات الزوار